السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فلتكن هداية الله ومدده نبراسا وحاميا لكم

 

 

 

 

انتم تدخلون بيت الطريقة الخليلية

 

وهي طريقة صوفية أسسها الشيخ محمد أبو خليل الكبير بالزقازيق في مطلع القرن التاسع عشر

 

بينما تتجولون في إنحاء منتدانا ستعرفون أكثر عن الصوفية بصفة عامة وتاريخ طريقتنا بصفة خاصة سيمكنكم التفاعل معنا وتلقون أسئلتكم وتتلقون الردود عليها إنشاء الله

 

يمكنكم بكل حرية أن تشاهدوا مجموعة صورنا التي نعتز بها وان تحصلوا علي ما يحتويه منتدانا من كتب نادرة تخص التصوف و التي كتبها اعلام الطريق بالإضافة للاستماع لمجموعة رائعة من الإنشاد الديني والمدائح النبوية التي يشدو بها منشدو طريقتنا

 

 

 

يحترم المتصوفة من المسلمين كافة الأديان واتجاهات الاستنارة الروحية فهم يبحثون عن الحقيقة الوحيدة و الخالدة ألا وهي حب الله

 

وكما يقولون الطريق إلي الله بعدد أنفاس الخلائق

 

لذلك ندعوكم إلي ملتقي فكري رحب و مفتوح حيث تلقي كل وجهات النظر كل احترام وتقدير فالتصوف هو طريق الحب فأنت لا تستطيع أن تصبح صوفيا إذا تجنبت الحب في منهجك فيجب أن ينفتح قلبك ويشرق بالحب حيث يربطك شيخك عن طريق الحب برسولنا الأكرم عليه وعلي اله الصلاة والسلام مرورا بمصابيح الهدي والسلسلة الطاهرة من أئمة آل البيت والمعلمون العظام

 

السلام والحب والمعرفة هي أدواتنا في سعينا الروحي و طريقنا كمتصوفة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ

"13" سورة الشورى